الأحد , 26 مارس 2017
عاجل
الرئيسية \ أخبارنا \ عاجل وبالصور : هيئة كبار العلماء بالازهر الشريف تصدر بيانها بشأن قضية الطلاق الشفوي
عاجل وبالصور : هيئة كبار العلماء بالازهر الشريف تصدر بيانها بشأن قضية الطلاق الشفوي

عاجل وبالصور : هيئة كبار العلماء بالازهر الشريف تصدر بيانها بشأن قضية الطلاق الشفوي

كتب / محمد أحمد طه 

اصدرت منذ ساعات قليلة هيئة كبار العلماء بالازهر الشريف بيانأ حول قضية الطلاق الشفوي وجاء نصه

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف بشأن قضية “الطلاق الشفوي” انطلاقًا من المسؤوليَّة الشرعيَّة للأزهر الشريف ومكانته في وجدان الأمَّة المصريَّة التي أكَّدها الدستور المصري، وأداءً للأمانة التي يحملُها على عاتقِه في الحِفاظ على الإسلام وشريعته السمحة على مدى أكثر من ألف عام من الزمن – عقدت هيئة كبار العلماء عدَّة اجتماعاتٍ خلالَ الشهور الماضية لبحثِ عدد من القضايا الاجتماعية المعاصرة؛ ومنها حكم الطلاق الشفويِّ، وأثره الشرعي،

 وقد أعدَّت اللجان المختصَّة تقاريرها العلمية المختلفة، وقدَّمتها إلى مجلس هيئة كبار العلماء الذي انعقد اليوم الأحد 8 من جمادى الأولى 1438هـ الموافق 5 من فبراير 2017م،

 وانتهى الرأي في هذا المجلس بإجماع العلماء على اختلاف مذاهبهم وتخصُّصاتهم إلى القرارات الشرعية التالية:

أولاً: وقوع الطلاق الشفوي المستوفي أركانَه وشروطَه، والصادر من الزوج عن أهلية وإرادة واعية وبالألفاظ الشرعية الدالة على الطلاق، وهو ما استقرَّ عليه المسلمون منذ عهد النبيِّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – وحتى يوم الناس هذا، دونَ اشتراط إشهاد أو توثيق.

 ثانيًا: على المطلِّق أن يُبادر في توثيق هذا الطلاق فَوْرَ وقوعِه؛ حِفاظًا على حُقوقِ المطلَّقة وأبنائها، ومن حقِّ وليِّ الأمر شرعًا أن يَتَّخِذَ ما يلزمُ من إجراءاتٍ لسَنِّ تشريعٍ يَكفُل توقيع عقوبةً تعزيريَّةً رادعةً على مَن امتنع عن التوثيق أو ماطَل فيه؛ لأنَّ في ذلك إضرارًا بالمرأة وبحقوقها الشرعيَّة. هذا.. وترى هيئة كبار العلماء أنَّ ظاهرةَ شيوع الطلاق لا يقضي عليها اشتراط الإشهاد أو التوثيق، لأن الزوجَ المستخفَّ بأمر الطلاق لا يُعيِيه أن يذهب للمأذون أو القاضي لتوثيق طلاقه، علمًا بأنَّ كافَّة إحصاءات الطلاق المعلَن عنها هي حالاتٍ مُثبَتة ومُوثَّقة سَلَفًا إمَّا لدى المأذون أو أمام القاضي، وأنَّ العلاج الصحيح لهذه الظاهرة يكون في رعاية الشباب وحمايتهم من المخدرات بكلِّ أنواعها، وتثقيفهم عن طريق أجهزة الإعلام المختلفة، والفن الهادف، والثقافة الرشيدة، والتعليم الجادّ، والدعوة الدينية الجادَّة المبنيَّة على تدريب الدُّعاة وتوعيتهم بفقه الأسرة وعِظَمِ شأنها في الإسلام؛ وذلك لتوجيه الناس نحوَ احترامِ ميثاق الزوجية الغليظ ورعاية الأبناء، وتثقيف المُقبِلين على الزواج. كما تُناشِد الهيئةُ جميعَ المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها الحذَر من الفتاوى الشاذَّة التي يُنادي بها البعض، حتى لو كان بعضُهم من المنتسِبين للأزهر؛ لأنَّ الأخذَ بهذه الفتاوى الشاذَّة يُوقِع المسلمين في الحُرمة. وتهيب الهيئة بكلِّ مسلمٍ ومسلمةٍ التزام الفتاوى الصادرة عن هيئة كبار العلماء، والاستمساك بما استقرَّت عليه الأمَّةُ؛ صونًا للأسرة من الانزلاق إلى العيش الحرام. وتُحذِّرُ الهيئة المسلمين كافَّةً من الاستهانة بأمرِ الطلاق، ومن التسرُّع في هدم الأسرة، وتشريد الأولاد، وتعريضهم للضَّياع وللأمراض الجسديَّة والنفسيَّة والخُلُقيَّة، وأن يَتذكَّر الزوجُ توجيهَ النبيِّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – أنَّ الطلاق أبغَضُ الحلال عند الله، فإذا ما قرَّر الزوجان الطلاقَ، واستُنفِدت كلُّ طرق الإصلاح، وتحتَّم الفراق، فعلى الزوج أن يلتزم بعد طلاقه بالتوثيق أمام المأذون دُون تَراخٍ؛ حِفظًا للحقوق، ومَنعًا للظُّلم الذي قد يقعُ على المطلَّقة في مثلِ هذه الأحوال. كما تقترحُ الهيئة أن يُعادَ النظرُ في تقدير النفقات التي تترتَّب على الطلاق بما يُعين المطلَّقة على حُسن تربيةِ الأولاد، وبما يتناسبُ مع مقاصدِ الشريعة. وتتمنَّى هيئةُ كبار العلماء على مَن “يتساهلون” في فتاوى الطلاق، على خلاف إجماع الفقهاء وما استقرَّ عليه المسلمون، أن يُؤدُّوا الأمانةَ في تَبلِيغ أحكامِ الشريعةِ على وَجهِها الصحيح، وأن يَصرِفوا جُهودَهم إلى ما ينفعُ الناس ويُسهم في حل مشكلاتهم على أرض الواقع؛ فليس الناس الآن في حاجةٍ إلى تغيير أحكام الطلاق، بقدر ما هم في حاجةٍ إلى البحث عن وسائل تُيسِّرُ سُبُلَ العيش الكريم.

الجدير بالذكر ان الفترة الاخيرة قد  شهدت بعض الاضرابات بين الازهر الشريف ورئاسه الجمهورية خصوصا ان الاعلام قد قام يتصيد امور الخلاف الديني بصفه عامه ورصدها

وكان من اواخر هذه الامور موضوع الطلاق الشفوي والفتوى التي عرضها الاستاذ الدكتور سعد الدين هلالي والشيخ خالد الجندي والتي كان مضمونها ان الطلاق الشفوي لا يقع الا بتوثيق وشهود مثل الزواج

وقد رصدت بعض الصحف من ان هناك مشكله قائمه بين رئاسة الجمهوريه وهيئه كبار العلماء

وخصوصأ بعد مقوله الرئيس السيسي للدكتور احمد الطيب ( تعبتنا يا مولانا ) انما كان قصد الرئيس  هو سرعة التحرك و التصرف واتخاذ القرار في هذه  القضية الهامة وحسم الجدل حول  الطلاق الشفوي وحل المسأله في اسرع وقت

وان ماتردد حول وجود خلاف غير صحيح بالمره وطبقا لخطاب الرئيس فقد عقد مجلس هيئه كبار العلماء عدة اجتماعات خلال الاسبوع الماضي كما اجتمعت لجنه التفسير واعدت تقريرها و لجنه الفقه واعدت تقريرها أيضأ

فقد اجتمعت لجنه السنه برئاسه ا.د / احمد عمر هاشم لاتخاذ القرارحضر الاجتماع كلا من الامام الاكبر شيخ الازهر و ا.د / احمد عمر هاشم والدكتور علي جمعه والدكتور احمد معبد والدكتور عباش شومان وكيل الازهر الشريف واعضاء هيئه كبار العلماء بالكامل

وقد دعا بالامس الامام الاكبر شبخ الازهر الي اجتماع طارئا مغلقا اليوم الساعه ١٠.٣٠ صباحا وقد استمر الاجتماع لمده ٤ ساعات متواصله

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: