الخميس , 25 مايو 2017
عاجل
الرئيسية \ 1/2 كلمة \ لأول مرة وتحت رعاية “اليوم” والهيئة العامة للاستعلامات .. داعية إسلامية وخادمة كنسية فى ندوة بالنيل للاعلام في اسيوط
لأول مرة وتحت رعاية “اليوم” والهيئة العامة للاستعلامات .. داعية إسلامية وخادمة كنسية فى ندوة بالنيل للاعلام في اسيوط

لأول مرة وتحت رعاية “اليوم” والهيئة العامة للاستعلامات .. داعية إسلامية وخادمة كنسية فى ندوة بالنيل للاعلام في اسيوط

متابعة : اسراء ثروت

 

لأول مرة وبرعاية مؤسسة اليوم للصحافة والطباعة والنشر والهيئة العامة للاستعلامات تلتقى داعية إسلامية وخادمة كنسية فى ندوة هامة عقدت بمحافظة أسيوط صباح اليوم الاثنين للتحدث حول موضوع يشغل بال الرأى العام وهو السماحة فى الأديان واثرها علي ترابط المجتمع.

حيث نظمت مؤسسة اليوم للصحافة والطباعة والنشر والهيئة العامة للاستعلامات ندوة حول “السماحة في الاديان واثرها علي ترابط المجتمع” بمركز النيل للاعلام باسيوط صباح اليوم الاثنين وذلك للتعرف علي الاثار السلبية للتشدد بين افراد المجتمع والقاء الضوء علي جهود الموسسات الدينية والتربوية في نشر قيم التسامح.

حاضر في الندوة الشيخ احمد سيد وكيل المعهد النموذجي الازهري للبنين باسيوط والداعية الاسلامية اماني الليثي والدكتورة مريم فؤاد خادمة لكنيسة رئيس الملائكة باسيوط ومحسن جمال مدير مركز النيل للإعلام.

وأكدت الداعية اماني الليثي علي سماحة الين الاسلامي ونبذ العنف مع الاديان الاخري قاءلة ” ماضرب رسول الله قط ، كان عظيم في اخلاقه ، سياسته في التعامل مع اهل قريش ، كيف كان عظيم في تعامله وقال ” اذهبوا فانتم الطلقاء ” موضحة الزهد في حياة الرسول وكيف انه صلي الله عليه وسلم يحترم المواطنة والاخاء بين الانصار والمسلمين ومحاربة الارهاب والتطرف .

وأشارت مريم فواد إلى كيفية الايمان بالاعمال حيث ان الله يري الانسان من خلال اعماله موضحة احبوا اعداءكم قبل انا تحبوا من يحبونكم وصلوا لاجل الذين يسءون الي الدين فان الله محبة.

واوضح الشيخ احمد سيد حب الله والرسول والتسامح موكدا ” الحب اساس الحياة والرضا اساس التسامح في المجتمع ويجب نشر التسامح بين افراد المجتمع فاننا جميعا شعب واحد واخوة ويجب ان نضع في الاعتبار الشاءعات التي يكون لها دور كبير في تدمير المجتمع وكيف ان رسول الله كان لا يلتفت الي مثل هذه الشائعات .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: