الجمعة , 24 نوفمبر 2017
عاجل
الرئيسية \ أخبارنا \ ومازالت مشاكل البرك الراكدة ببنى رافع وقريه جحدم قائمة واصبحت مصدر تلوث وتهدد صحة المواطنين

ومازالت مشاكل البرك الراكدة ببنى رافع وقريه جحدم قائمة واصبحت مصدر تلوث وتهدد صحة المواطنين

كتب /محمد احمد طه

توجد بركه مياه راكده وهيش بقريه بنى رافع مركز منفلوط

 مساحتها  4 فدان و19 قيراط املاك دوله وتقع داخل الكتلة السكنية وتؤدى الى روائح كريهة مما يعرض المواطنين للضرر العام والتاثير على صحتهم من جراء مايلقى بها من قمامه فضلا على ان هذه المياه راكدة من عشرات السنين الاهالى متضررون من جراء هذا الوضع وقاموا منذ عده سنين باثارة موضوع تضرهم من جراء ماتحمله اليهم هذه البركة من مصادر تلوث وقام مركز محلى مدينه منفلوط بعرض الامر عشرات المرات على المحافظه لايجاد حل لردم هذه البركه وقامت  المحافظه بتشكيل عدة لجان للمعاينة كما قامت باحضار لجنة من كليه الهندسة لوضع تقارير بخصوص هذه البركة وقامت بسداد الرسوم لكلية الهندسة حتى تتم المعاينة وقامت اللجنه باعداد تقرير بعد المعاينة وقامت المحافظه بمخاطبة وزارة التنمية المحلية بخطاب مرفقا به التقرير والتى قامت باخطار وزارة البيئة وقد حضرت لجنه من وزارة البيئة بالمعاينه فى 12/2/2013 ولم تقم باتخاذ اى اجراءحتى تاريخه

وخلال شهر ابربل 2014 واثناء حضور المحافظ السابق لقرية بنى رافع اثار الاهالى هذا الموضوع وتضررهم البالغ منه والذى قرر فى 25/4/2014 تشكيل لجنة برئاسة السكرتير العام المساعد وعضوية اللجان والادارات المعينة لسرعة وضع حلول لهذا الموضوع واكتفى  السكرتير العام المساعد بتوجيه خطابات فى 30/4/2014 للابنية التعلمية والرى والانقاذ السريع للتوجيه المقاولين المنفذين لاى عمليات تحت اشراف هذه الهيئات بنقل ناتج الحفر لردم البركه وهذا لم يتم ولم ينفذ وكذلك قيام فربق الانقاذ السريع بتحويل عدة كلابات خلال فتره اسبوع وانتهى الوضع عند هذا الحد ومازالت البركة تصدر الناموس والامراض والاوبئه للمواطنين واللجنه لم تتخذ اية اجراءات وفعلا صدق القائل (ان كنت تريد دفن موضوع تحوله للجنة ) علما بان مساحه البركة ممكن ان تستغل فى مشروعات عامة

وكارثة اخرى ناتجه عن بركة جحدم بمنفلوط

توجد بقرية جحدم بركه مياه راكده على مساحة ثلاثة افدانة تقريبا تحمل جميع الميكروبات والاوئبة التى تساهم وتساعد بنصيب كبير فى نشر الامراض والمشاكل الصحية لاهالى القرية والمارين بجورها ولم يتم اتخاذ اية اجراءات حتى محاولة البدء فى ردمها …. ومازالت المشكلة قائمة تصدر الامراض والاوبئة للمواطنين .. علما بان مساحتها يمكن ان تستغل فى مشروعات منفعه عامه وبذلك نكون قد قضينا على المشكلة واستفدنا بمساحات اراض

عن محمد أحمد طه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: