الخميس , 21 سبتمبر 2017
عاجل
الرئيسية \ 1/2 كلمة \ عبد الله تمام يكتب 1/2 كلمة رسالة طمأنة
عبد الله تمام يكتب 1/2 كلمة  رسالة طمأنة
عبد الله تمام

عبد الله تمام يكتب 1/2 كلمة رسالة طمأنة

زيارات مكوكية قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الأيام الماضية لعدد من الدول الأوربية هى إيطاليا والفاتيكان وفرنسا لبحث تطورات الأوضاع السياسية فى المنطقة وعقد الاتفاقيات الثنائية فى المجالات الاقتصادية .

وأتصور أن تلك الزيارات من الأهمية بمكان ، حيث حقق خلالها نجاحا في الوصول إلى عدة اتفاقيات مع تلك الدول لمساعدة مصر في النمو والتعافي اقتصاديا.

فعلى الصعيد السياسى تعكس زياره الرئيس السيسي لروما اهتماما بتفعيل علاقات مصر الثنائيه مع ايطاليا والإتحاد الأوروبي ، حيث تتولي ايطاليا الرئاسه الدوريه للاتحاد منذ مطلع يونيو 2014 ، فضلاً عما توليه ايطاليا من اهتمام خاص لموضوعات منطقه حوض المتوسط.

كما أن زيارة الرئيس لدولة الفاتيكان ولقاءه بقداسه البابا فرنسيس، ثم مع رئيس وزراءه بيترو بارولين، تعكس تقديراً لمواقف البابا إزاء الانفتاح علي الحوار مع الدين الاسلامي، والجهود التي يبذلها من اجل مكافحه الفقر والدفاع عن القضايا ذات الطابع الانساني والتنموي ، بالاضافه الي مساعيه لوقف التدخل العسكري في سوريا، والتي تُعد اهدافاً مشتركه تفسح المجال بشكل اوسع لتوطيد اواصر العلاقات الثنائيه علي المستويين السياسي والديني عبر تفعيل الحوار مع الازهر الشريف، فضلاً عن توطيد العلاقات مع الكنيسه المصريه الارثوذكسيه، عقب الزياره التاريخيه لقداسه البابا تواضروس في مايو 2013.

وكمتابع لعلاقات مصر الخارجية أعتبر أن هذه الزيارات الخارجية وغيرها عودة لقوة علاقات مصر الخارجية باعتبارها دولة محورية فى المنطقة.

أما على الجانب الاقتصادى فإن هذه الزيارات الهامة نتج عنها توقيع عدد كبير من الاتفاقيات بين مصر وتلك الدول ، كبداية لفتح المجال أمام عودة السياحة لمصر والاستقرار وزيادة التعاون الاقتصادي بين مصر والدول الأوروبية، خاصة عقب اللقاءات العديدة الناجحة التي دارت بين الرئيس والمستثمرين الإيطاليين والفرنسيين.

فعلى المستوى الإيطالى فإن إيطاليا تكتسب أهمية خاصه علي الصعيد الاقتصادي بالنسبه لمصر حيث تعد الشريك التجاري الاول لها علي مستوي الاتحاد الاوروبي، والثالث عالمياً بعد الولايات المتحده والصين، كما تعد ايطاليا خامس اكبر مستثمر اوروبي في مصر في قطاعات النقل والخدمات المصرفيه ومكونات السيارات والتشييد والبناء.

وقد عكست زيارة الرئيس لإيطاليا رؤيته المستقبلية على الجانبين السياسي والاقتصادي لجذب رؤوس الأموال الإيطالية للسوق المصرية، خلال مؤتمر الاستثمار المزمع عقده في مارس المقبل . وظهر ذلك واضحا بعد توقيع عقود بنحو 3 مليارات يورو، كما سيعمل مجتمع الاعمال الإيطالي علي المشاركة في المشاريع القومية التي تعمل الدولة عليها خلال الفترة الحالية، والتي يأتي علي أهمها محور قناة السويس الجديد والساحل الشمالي والمثلث الذهبي وغيرها.

وفى اعتبارى أن الجولة الأوروبية التى قام بها الرئيس السيسي، ستحسن من صورة الاقتصاد المصري في الخارج، وستعطي رسالة إيجابية للمجتمع الدولي اننا على الطريق الصحيح.

وأطالب بالعمل على استغلال هذه الزيارات الناجحة لخدمة الاقتصاد المصرى وتحسين العلاقات التجارية بالعالم الخارجي، والتى من شأنها ان تساهم فى زيادة حركة الصادرات المصرية، وجذب مزيد من رؤوس الاموال الاجنبية للاستثمار فى مصر.

 

عن علاء عبد الجليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: