الأربعاء , 26 يوليو 2017
عاجل
الرئيسية \ حوارات \ السيسى يدلى بحوار مطول لإذاعة القرآن الكريم بمناسبة عيدها الـ 51
السيسى يدلى بحوار مطول لإذاعة القرآن الكريم بمناسبة عيدها الـ 51

السيسى يدلى بحوار مطول لإذاعة القرآن الكريم بمناسبة عيدها الـ 51

  • إذاعة القرآن الكريم تقوم بدور تنويرى عظيم فيما يخص القراء المصريين وكبار العلماء

  • سلوكياتنا أعطت صورة مغلوطة عن الإسلام.. وأشعر بالمرارة يوميا بسبب إساءة المسلمين إلى دينهم

  • السيسى يوجه رسالة للمخربين: الإسلام لن يُعز بسفك الدماء وترويع الآمنين

أكد الرئيس عبد الفتاح السيىسى، أن شبكة القرآن الكريم، تم إنشاؤها فى سنة 1964 بعد ظهور مصحف فاخر الطباعة للقرآن بتكلفة بسيطة، إلا أنه كان محرفا، وتوجه بالشكر والتقدير إلى إذاعة القرآن الكريم فى عيدها الـ51، مؤكدا أنها تقوم بدور تنويرى عظيم فيما يخص القراء المصريين وكبار علماء المصريين فى مصر.

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى حواره لشبكة القرآن الكريم، فى عيدها الـ51، حديثه إلى العاملين بالإذاعة، قائلا “أقول لإذاعة القرآن كل كلمة أنتم تقولوها لها صدى وتأثير كبير، وبالتالى سنحاسب على كل كلمة سواء كانت طيبة وصحيحة أو غير كده”، مؤكدا أن المسئولية عليهم أكثر من أى أحد آخر، لافتا إلى أن الحديث المتعلق بالدين يكون الحساب فيه أكثر صعوبة.

وتابع الرئيس حديثه “نحن نتحدث فى ظل ظروف صعبة، وعلينا أن نتوقف كثيرا ونرى أحوالنا وأحوال بلاد المسلمين وسلوكيات بلاد المسلمين دون انحياز وبشكل من التجرد ونرى مواضع أقدامنا وأفكارنا.. علينا أن نرى إحنا فين من باكستان وأفغانستان والعراق لسوريا لليبيا للصومال لليمن لمصر”، مؤكدا أنه يتعرض لذلك الموضوع لأنه سيقابل الله بما يقوله.

ووجه كلامه إلى المسلمين فى العالم، قائلا “بصوا يا مسلمين إيه اللى أنتم بتعملوه فى أنفسكم إيه اللى أنتم بتعلموه فى البشرية والإنسانية”.. متسائلا: “هل هذا صحيح إسلامنا؟ هل هذا هو الرحمة المهداة والسلام والأمان الذى نوصله إلى أنفسنا وإلى مجتمعنا والإنسانية؟” متابعا “ليس هناك أمة سوية تقوم بمثل هذه الأفعال ولا يوجد دين يأمر بذلك”. الإساءة إلى الإسلام .

وأوضح الرئيس السيىسى أن العالم يرى النبى محمد –صلى الله عليه وسلم- من خلال الممارسات والسلوكيات التى يقوم بها المسلمون، مؤكدا أن المسلمين قاموا بأفعال سلبية سيئة، ما يسىء إلى النبى صلى الله عليه وسلم والإسلام.

وتابع الرئيس “نحن نقوم بتقديم صورة سلبية عن الإسلام أمام العالم كله.. من قال إن الله يقبل أن يفرض على الناس عبادته.. جوهر الإسلام أن الناس تعبد ربها بإرادتها وهو الذى سيقوم بالمحاسبة”.

واستطرد: “والله سنحاسب حسابا شديدا على أننا سامحنا بالإساءة إلى ديننا ولم نتصدى إلى ذلك، وانحزنا بلا تجرد إلى أفكار مغلوطة ومشوهة، فالإساءة إلى ديننا ولنبينا محمد إساءة إلى المسلمين، وجعلت الكثير يخاف ويبعد عن الدين كله وتهدم فكرة الدين لا الإسلام”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن بُعد بعض الناس عن الدين مرحلة مؤقتة، قريبا ما يعودون إليه ثانية.

وتابع الرئيس حديثه: “الصدمة كانت كبيرة عندما رأينا الناس التى بتقول إنها حاملة للواء الدين تفعل ما تفعله، وتقتل وتدمر وتخرب أمة معتقدة أنها تنشر وتعز الإسلام”، مضيفاً: “لا والله لن يعز الإسلام بسفك الدماء ولا ترويع الآمنين، ولن يعز الإسلام بالمفسدين فى الأرض”.

وأعرب الرئيس السيسى عن شعوره بالمرارة، بسبب ارتكاب المسلمين ذنوبا يومية، من خلال الإساءة إلى الله بما نقدمه للناس عن الدين، وتابع: الله خلق فى العالم حوالى 7 مليارات إنسان ولو أراد أن يخلقهم كلهم مسلمين لفعل إلا أن الله خلقنا من أجل أن نأتى له حبا وطوعا ورغبة منا ونسعد بعبادة الله والطاعة فيه، لافتا إلى أننا نحتاج إلى التوقف كثيرا أمام الأفكار المغلوطة والمشوشة لمواجهاتها، مضيفاً “الحق حق وإن لم يتبعه أحد والباطل باطل وإن اتبعه الجميع”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيىسى أن الأحداث التى تعيشها الأمة أحداث جلل، وأن إذاعة القرآن وحدها لن تكفى، موضحا أن كلامه عن ثورة دينية يُقصد به لصالح الدين وأن نقف ونتقد أنفسنا ولا يقصد أنها ثورة ضد الدين.

وأشار “السيسى” إلى أن كل آيات القرآن تدعونا إلى التفكر والتأمل ولا تدعونا إلى أن نكون قوالب جامدة ولا نفكر، مطالبا بخروج المفكرين للحديث عن رحمة الدين، خاصة وأن بعض الشباب يحتاج للسماع عن الدين بعد أن اضطرب وارتبك فى الفترة الأخيرة.

وطالب “السيسى” إذاعة القرآن الكريم بالعمل فى اتجاه يثبت أن الدين يحمل الطيبة والكرم، ويبين جوهر الإسلام خاصة وأن إذاعة القرآن بها تراث ضخم تصدت من خلاله فى الـ51 عاما للأفكار الهدامة.

عن علاء عبد الجليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: