الأربعاء , 26 يوليو 2017
عاجل
الرئيسية \ أخبارنا \ مياه الشرب بأسيوط تمر بسبعه مراحل لتنقيتها
مياه الشرب بأسيوط تمر بسبعه مراحل لتنقيتها

مياه الشرب بأسيوط تمر بسبعه مراحل لتنقيتها

كتبت/ رشا همام

أعلنت شركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط، رفع حالة الطوارئ القصوى، ودرجات التأهب والاستعداد، إثر انقلاب ناقلة محملة بـ500 طن من الفوسفات أسفل كوبري دندرة بقنا الثلاثاء الماضي

.توجهت إلى شركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط ، لرصد الأوضاع هناك ومراحل أخذ المياه وتنقيتها بواسطة المعامل الكيميائية بشركة المياه، لتخريج كوب مياه صالح للشرب للمستهلكين بمحافظة أسيوط.من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة شركة المياه والصرف الصحي بأسيوط، محمد صلاح، أن عمليات تنقية مياه الشرب، سواء كانت جوفية، أو سطحية، تتم بشكل دقيق للوصول إلى أقصى درجة من النقاء  للمياه الشرب، مشيرا: “كي تتوافق مواصفات هذه المياه، مع مواصفات مياه الشرب القياسية والعالمية، تتضمن تنقية المياه، بالمرور بالعديد من الخطوات  وهي “التصفية، والترويب، والترسيب، والترشيح، والتعقيم، والكلورة”.

المرحلة  الأولي : السحب من مصادر المياه الخام “نهر النيل” 

يتم سحب المياه الخام من مصدر المياه، عن طريق الطلمبات العكرة، من خلال مد مواسير إلى عمـق وبعد مناسبين داخـل مجرى النهر، ويتم تركـيب مصافي فى مقدمتها لمنع دخول أي عوائق داخل المواسير.

المرحلة الثانية “التصفية”

يتم في مرحلة التصفية إزالة الأشياء أو القطع الصلبة التي يمكن أن تعيق المضخات أو التنقية اللاحقة، وتتم تلك العملية عند مأخذ المياه، إذ يتم تجميع المياه من المجرى المائي وتسحب الطلمبات المياه لرفعها إلى وحدات التنقية “بئر التوزيع”.

المرحلة الثالثة “الترويب”

تهدف مرحلة الترويب إلى إزلة المواد الغروانية المعلقة “المسببة للعكارة”، وهي لا تترسب بسهولة، لذلك يتم إضافة المواد الكيماوية المجلطة مثل كبريتات الألمونيوم “الشبه” إلى المياه داخل حوض الترويب والغرض من عملية الترويب تكوين الندف نتيجة تفاعل المواد المروبة مع القلوية الطبيعية أو المضافة، إذ تتشابك الندف وتكبر في الحجم فيسهل ترسيبها في حوض الترسيب، ويتم كل 24 ساعة تنظيف حوض الترويب من خلال ماكينة مخصصة لذلك.

المرحلة الرابعة “الترسيب”

هي المرحلة الثانية في عملية ترويق الماء في المحطات التي تشمل عملية الترويب وبالترسيب يتم إزالة المواد العالقة بالماء بحيث يخرج الماء منها رائقا وتقوم مجموعة من الخلاطات عند استقبال المياه في حوض الترسيب بخلط الماء بعدها يدخل الماء في الحوض الذي يقسم إلي عدة أقسام وتصعد المياه في كل مرحله إلى أعلى نقطه في الحوض من كل قسم بعدها يتم دفع المياه على آخر نقطة في حوض الترسيب.

المرحلة الخامسة “الترشيح”

يمرر الماء خلال وسط ترشيح ليخلصه من المواد العالقة، والتي لم يتم التخلص منها بالترسيب وعادة ما يكون الرمل مادة الترشيح والمرشحات الغرض منها التصاق المواد العالقة الموجودة في المياه المروقة على سطح حبيبات الرمل الموجودة في المرشح وبالتالي ترسيبها، إذ تتكون طبقة هلامية على سطح الرمال من المواد العالقة الدقيقة، وما يحتمل وجوده من كائنات حية دقيقة أو حجز المواد بواسطة Straining، وهو أن المواد العالقة حجمها أكبر من الفراغات وتجري عملية تعقيم الحوض بعد كل عملية تنفية ويتم تعريضه لأشعة الشمس.

المرحلة السادسة “التعقيم”

يتم القضاء على البكتريا الضارة والعوامل الممرضة، ومن الطرق المستخدمة للتعقيم: الكلورة- الأوزون- الأشعة فوق البنفسجية.

المرحلة السابعة “الكلورة”

وينحصر الغرض من عملية الكلوره في أكسده الطحالب والكائنات الحية الدقيقة الضارة المسببة للأمراض مثل البكتريا والميكروبات العادية وذات الحويصلات بجرعات محددة في مراحل من عملية التنقية بحيث لا تسبب أي أضرار بصحة الإنسان أو الحيوان ودون أحداث تغييرا في طعم ولون ورائحة المياه ويعتبر الكلور أسهل وأرخص وأعم المواد المستخدمة في هذا الصدد في جميع محطات تنقية المياه.

عن رشا همام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: