الأربعاء , 23 أغسطس 2017
عاجل
الرئيسية \ أخبارنا \ استياء المواطنين بالبداري من غلاء الاسعار والتجار : الممنوع مرغوب
استياء المواطنين بالبداري من غلاء الاسعار والتجار : الممنوع مرغوب

استياء المواطنين بالبداري من غلاء الاسعار والتجار : الممنوع مرغوب

تحقيق : نورا عبد الناصر

غلاء الاسعار مشكله يعاني منها الكثير من المواطنين بمحافظه اسيوط كافه وبمركز البداري خاصه في الفترات الاخيره حيث يعاني المواطنون من ارتفاع شديد ومتزايد في اسعار السلع بمركز البداري الامر الدي اضطر المواطنين إلي تقبله وعدم مقاطعه السلع بل زاد الطلب عليها مما اضطر التجار الي رفع شعار “الممنوع مرغوب” ودلك بسبب الاقبال الشديد علي شراء السلع الغدائيه وكل مستلزمات المعيشه مما يجعل هدا الموضوع متناقضا في جوانبه .

“أخبار اسيوط” تتناول الموضوع من كافه جوانبه لتعرض وتحدد المشكله ولتدعو المسئولين للوصول الي حل فيها .

الاسعار نار والمواطنين النفسيه0%

كلمات متردده علي السنه الاهالي والاسر بمركز البداري .. الاسعار نار ومفيش بديل ومضطرين نشتري علشان نقدر نعيش

محمد احمد عامل بمركز البداري يتقاضي اجرا 800 جنيه ولديه اسره مكونه من 8 افراد يقول : انا لم املك شيئا الا ستر الله علي ومرتبي البسيط الدي لايكفي معي حتي اسبوعين وبعدها اقلب كفا علي الاخري وادعو ربي ان يكرمني حتي اكمل باقي الشهر فاضطر الي ان استلف وامد يدي لاصدقائي وجيراني حتي اكمل الشهر واملك قوت يومي لاسرتي التي تتمني ان تعيش مثلها مثل اي اسره تاكل وتشرب بدون عوائق وبذلك لم اجد ايضا اي مساعده والمرتب في غلاء الاسعار دا مالوش لازمه وببقي مستلف اكتر من نصه وبيضيع في الديون وربنا يدبر حال العباد مش انا بس كدا لا فيه كتير زيي واسوء مني كمان بس حرام ان مفيش حد حاسس بينا وكل حاجه بترفع وتزيد يوم عن يوم .

وتؤكد ساميه “45 سنه” ارمله من البداري والله عنده حق احنا عيشتنا تصعب ع الكافر ومنملكش حاجه غير ستر ربنا والرزق البسيط اللي مش مكفينا انا عندي 3 بنات وولد متزوج ومش باخد منه حاجه علشان بيصرف علي مراته وولاده وبقبض م الشئون 350 جنيه انا وبناتي وللاسف في الوضع الحالي دا ميشربونيش انا وبناتي الميه وغير اني بجهز ف بناتي ومحدش مساعدني .

فتحاورنا معها كيف تعيشي ب 350 جنيها انتي وبناتك طوال الشهر فقالت ولاد الحلال كتير بيحنوا عليا بس مش دايما وبعيش عيشه بسيطه جدا واققل من اي حد والله مش عارفه اعمل ايه ولا اشتري حاجه دي مش اسعار دي بقت مرار والله وانا بتمني ان الدوله والمحافظ والمسئولين يحسوا ب الناس دي اللي منعدمه اللي تحت الصفر ومش عارفه تعيش قبل مايرفعوا في الاسعا .

احنا شعب محتار وتايه وسط غلاء الاسعار

كلمات نطق بها بعض اهالي قري مركز البداري الدين يعتبرون انفسهم منسيون من قبل المسؤلين ولا ينظر اليهم احد فيقول احمد وهو دموعه منهمره علي خديه بسبب غلاء الاسعار وابويا اللي سابني وقابل ربه انا سبت دراستي وبشتغل في ورشه علشان اصرف علي امي واخواتي بعدما تركنا والدي بدون اي شيئ سوي مأوي لاسرتي وام غير قادره علي العمل لكبر سنها واخواتي الدين بحثوا عن عمل ولم يجدوا ف استقروا في البيت وبقيت انا اللي بصرف عليهم وعلي نفسي بس اقل القليل لاني م املكش الا اليوميه اللي باخدها من صاحب الورشه واللي وانا راجع البيت بشتري بيها كلها طلباتهم وكمان مش بتكفيني بس هعمل ايه انا نفسي حد يحس بيامن المسئولين ويساعدوني انا واللي زيي علشان اقدر اصرف علي اهلي واعيش لاني والله لما باخد الفلوس ببقي محتار اشتري بيها ايه وكل حاجه غاليه .

وتقول صفاء “33 سنه” موظفه بالوحده الصحيه : بجد والله حرام ان غلاء الاسعار دا ومفيش زيادات ف المرتبات الواحد بياخد المرتب مش بيكمل حاجه اصلا ويخلص وبلاقي نفسي مخلصتش اللي ورايا وبقول الحمد لله اومال اللي مش زيي يعملوا ايه انا بناشد المسئولين كفايه والله حرام كدا قبل م تزودوا حسوا بينا او ارئفوا بحالتنا الناس مبقتش خلاص قادره تعيش فعلا .

الممنوع مرغوب

شعار رفعه تجار مركز البداري احنا اللي بنشوفه والله فعلا الممنوع مرغوب لان بالرغم من الزياده الا ان الاقبال شديد من المواطنين علي شراء السلع بس بصراحه احنا ملناش دنب احنا بنروح نجيب البضاعه وبنلاقي السلع اسعارها رافعه يعني مش احنا اللي بنزود واحنا برضوا يعتبر زيهم والله يكون في عونهم وياريت المسئولين يحسوا بينا .

مسئولين مركز البداري : احنا ملناش دنب ومفيش تسعيره بتحكمنا

عندما تحاورنا مع مسئولي مركز البداري عن مشكله غلاء الاسعار وعلى رأسهم أحمد على بدر رئيس مركز ومدينة البدارى فالكل اجاب احنا لا نملك اي سلطه للسيطره علي غلاء الاسعار وسبق وان تكلمنا عن التسعيره الجبريه ودورها في الحد من غلاء الاسعار لفرض الرقابه علي الاسواق وبالرغم من دلك الا انه لايوجد اي اهتمام او اي استجابه لهدا الموضوع .

محررة اخبار اسيوط تتحاور مع احمد على بدر رئيس مركز ومدينة البدارى

محررة اخبار اسيوط تتحاور مع احمد على بدر رئيس مركز ومدينة البدارى

اما النهايه فكانت من اسره تحرير جريده اخبار اسيوط ليطالبوا المهندس ياسر الدسوقى محافظ اسيوط وجميع المسئولين بأن يكون هناك حل لهده المشكله والنظر في موضوع التسعيره الجبريه لحكم التجار ولتخفيف العبء من علي المواطنين التي تعاني كثيرا من مشكلات غلاء الاسعار وغير قادره علي شراء متطلبات الحياه والمعيشه وبذلك نترك الباب مفتوحا في هدا الموضوع للمسئولين لوضع حل مناسب للخروج من هده المشكله بمحافظه اسيوط خاصه لانها تعتبر من افقر المحافظات علي مستوي الجمهورية.

عن علاء عبد الجليل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: