الخميس , 21 سبتمبر 2017
عاجل
الرئيسية \ صحة وطب \ أطباء ونفسيون دشنا يحذرون .. ” اللوليتا ” سم قاتل
أطباء ونفسيون دشنا يحذرون .. ” اللوليتا ” سم قاتل
اللوليتا

أطباء ونفسيون دشنا يحذرون .. ” اللوليتا ” سم قاتل

محمد البرغوتي

حذر عدد من الأطباء مركز دشنا، أولياء الأمور من شراء أبنائهم مثلجات “اللوليتا”، لما تحتويه من ألوان ونكهات صناعية ومواد حافظة تؤثر على صحة الأطفال وتسبب لهم العديد من الأمراض, مشيرين إلى أن زهد ثمن تلك المنتجات,  أحد أهم الأسباب التي تدعو للشك في مدى أمانها على صحة الأطفال، مطالبين وزارتي الصحة والتموين بملاحقة تلك المنتجات ومنع تداولها.

ونرصد في التقرير التالي مدى خطورة “اللوليتا ” على صحة الأطفال

ألوان صناعية

يقول الدكتور ماهر غالب، أخصائي طب أسنان، إن مثلجات اللوليتا لها تأثير سلبي على الأسنان واللثة بسبب احتوائها على نكهات وألوان صناعية مخلقة كيميائيا, تؤدي إلى تغيير لون الأسنان وتسبب التهابات في اللثة وتآكل الأسنان، لافتًا إلى أن كثرة تناولها يؤدي للإصابة بالتسوس والتهابات العصب وتساقط الأسنان.

ويضيف الدكتور مختار السيد، أخصائي أمراض الصدر والجهاز التنفسي، أن تناول اللوليتا المثلجة يسبب التهابات في الجهاز التنفسي والرئتين، وتناوله بكثرة قد يسبب الربو.

مواد حافظة

ويشير الدكتور مصطفى رسلان، استشاري الأمراض الباطنة، إلى أن احتواء تلك المنتجات على المواد الحافظة عدة أمراض، أخطرها الإصابة بالسرطان، خاصة وأنها مادة لا تستهلك بذاتها كغذاء ولا تستعمل عادة كمكون غذائي، وتضاف لتحقيق غرض تكنولوجي, وتؤثر على خواص الغذاء المضافة إليه، موضحا أنه من ضمن المواد التي تدخل في صناعة اللوليتا مادة “بنزوات الصوديوم” والتي حددت منظمة الصحة العالمية نسبة اختلاطه بالأغذية بما لا يزيد عن 6 مللي جرامات في كل كيلو جرام، وزيادتها تضر بخلايا الجسم  وقد تسبب تليف الكبد والسرطانات.

أمراض التوحد

ويوضح الدكتور محمد شمروخ، دكتوراه في علم النفس الإكلينيكي، أن الدراسات النفسية والسلوكية الحديثة أثبتت أن تناول الأطفال لأغذية تحتوي على أصباغ ونكهات صناعية يؤدي إلى إصابتهم بفرط الحركة والتشتت الذهني وضعف التركيز، وقد يصل إلى التوحد، مناشدًا الآباء والأمهات بتوعية أبنائهم بخطورة تلك المنتجات ومنعهم عنها وتقديم بدائل صحية لهم مثل عمل الآيس كريم المنزلي.

الصحة ترد

ويشير سيد مرسال، مدير مكتب مراقبة الأغذية بإدارة صحة دشنا، إلى أن وزارة الصحة حددت مواصفات قياسية لتلك المنتجات وسجلت تحت رقم 1602/ج2 لسنة 2005، وتحوي أنواع المواد المسموح بها والنسب المقررة, مضيفًا أن المكتب يسحب بشكل دوري عينات من السوق لتحليلها والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، وعدم إضرارها بصحة الأطفال, بجانب ملاحقة المنتجات مجهولة المصدر والمصنعة  دون تراخيص.

حملات تموينية

وفي نفس السياق يلفت محمد حسين دياب، مدير إدارة تموين دشنا، إلى أن إدارة التموين تكثف جهودها في فترة الصيف لملاحقة منتجات اللوليتا مجهولة المصدر من خلال تشكيل حملات مشتركة مع الصحة بسحب عينات ومراجعة فواتير الشراء لدى التاجر والتأكد من سلامة إجراءات التخزين, وتواريخ الصلاحية, مناشدا الأهالي سرعة الإبلاغ عن أي تاجر يبيع منتجات اللولييتا مجهولة المصدر أو منتهية الصلاحية, لتمكين مفتشي التموين من تقنين الإجراءات الرقابية ومعاقبته حسب القانون.

عن محمد البرغوتى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: