الخميس , 23 نوفمبر 2017
عاجل
الرئيسية \ الديوان \ بـ”أخبار أسيوط الورقى “ المسجد الاقصي يصيح ويستصرخ انقذوني يا مسلمي العالم اتحدوا وهبوا لنصرتي وفكوا اسري او فموتوا
بـ”أخبار أسيوط الورقى “ المسجد الاقصي يصيح ويستصرخ انقذوني يا مسلمي العالم اتحدوا وهبوا لنصرتي وفكوا اسري او فموتوا

بـ”أخبار أسيوط الورقى “ المسجد الاقصي يصيح ويستصرخ انقذوني يا مسلمي العالم اتحدوا وهبوا لنصرتي وفكوا اسري او فموتوا

بقلم/ أحمد طه الفرغلي

نعم المسجد الاقصي يصيح ونحن نسمعه ونسمعه اليس هو قبلتنا القديمه لاول صلاة

اليس هو الذي اسري رسولنا الكريم صلوات الله عليه من مكه الي المدينه بجسده ليصلي اماما بلانبياء والرسل ليؤكد زعامته وزعامة الاسلام لكافه الرسل والانبياء وانه النبي الخاتم للرساله الخاتمه والكتاب الخاتم

فمن واجبنا ان نسري بروحنا وهو اضعف الايمان اليه من كل بقعه في الارض الي هذه البقعه الطاهره التي وطأتها قدم اشرف الخلق صلوات الله عليه واذا كان نبينا صلوات الله عليه قد اختار مندوبه الشخص وليه وابنه بالتبني ( قبل الغاء التبني ) اختاره بالذات لهذه المهمة تعظيما لهذه المهمة وفهم ابو بكر وعمر هذا الاجلال لهذه المهمة فمشيا يعفران اقدامهما خلف هذا الحدث الصبي

واذا ابو بكر قد ترك الثورة المضادة علي الاسلام المعروفه بحرب الردة واخذ علي تكمله جيش اسامه بن زيد

واذا كان عمر قد اصر ان يذهب بنفسه ليستلم مفاتيح المدينه المقدسه ويدخلها راجلا غير راكب

واذا كان قبل هذا وذاك قد لجأ انبياؤنا المسلمون وليسوا انبياء اليهود ابراهيم وسليمان وداود الي نفس هذه البقعه الطاهرة واذا كان القران قد نص بالايه ( سبحان الذي اسري بعبده ليلا من المسجد الحرام الي المسجد الاقصي ) الي هذين المكانين المقدسين بجلاله الله ومن نفس الايه بفهم ان الكعبه رغم وجود الاصنام وقت نزول الايه وان المسجد الاقصي رغم كونه لم يكن جامعا للصلاه يؤذون فيه صلاتهم رغم هذا فهما مسجدان ومكانان للسجود ومقدسان فالايمان بالله وحده وجلاله وكتابه يستبع الاسراء بالروح من كل مسلم الي هذين المكانين او الذهاب بالجسد للكفاح ونصرته فهذا اولي من اضعف الايمان الذهاب بالروح والمناصره والمناداة

وارتباط المكانين معا في ايه واحده يؤكد علي ضرورة حربيه وسياسيه واستراتيجيه وهي انهما تؤامان وان المسجد الاقصي يحي المسجد الحرام ولابد ان يكون موقعه اسلاميا صرفا وان واجب كل مسلم علي الارض بصرف النظر عن قوميته ماذا تكون وعن وطنه ماذا يكون لابد من تحرير الاقصي من سلطه لغير المسلمين عليه وان السبيل الي ذلك هو ان يسري بقلبه الي هذه البقعه الطاهرة وان يتولي بعد ذلك سبحانه الذي اسري امر هذا المسجد الطاهر

فاذا كان المسجد الاقصي الان اسيرا فاسلامنا مغلوب علي امره تمزقه الخلافات وتهوي به الاغراض الشخصيه بل ان البعض يكيد لاخيه المسلم ويحاول زعزعه امنه واستقراره وبث الفتن والخلافات وهذا يزيد من معاناه اسري الاقصي ويجعله مغلوبا علي امره بين احوال هذه الشعوب الاسلاميه المتناحره وامرنا هذا المغلوبون عليه يعني تقاعسنا عن تنفيذ الايه ( انما العزة لله ولرسوله والمؤمنين ) فهذه جمله امره فليست مجرد جمله اخباريه فمعناها انما العزة لا تكون الا لفريق الله والرسول والمؤمنين بل المعني انه يجب ان لا يسمح بالعزة الا للمؤمنين دون الكافرين اي لا يسمح المؤمنين للكافرين بان تكون لهم العزة اطلاقا

وان اول وسائل العزة في القوة كما هو معلوم بداهة واول وسائل القوة الاتحاد والاتحاد ايمان يكون بين المسلمين بعضهم البعض وهم يتحدون حول الرسول وحول الله ينصرونه فينصرهم فاذا تفرقوا ( كما هو الحال الان ) فيما بينهم عن هذا بالضرورة تفرقهم بعيدا عن الله ورسوله لان الايمان بالله ورسوله هو المحور الذي يتجمع حوله كل مسلم فاذا تجمعوا او اتحدوا فكانت لهم القوة وكانت العزة

ان كل صلاه في المسجد الاقصي يجب ان يصحبها اسراء بالروح وهذا اضعف الايمان هذا المسجد الاسير والي المسلمين عامة في كل مكان لنتذكر مشاكلهم والي التاريخ الاسلامي نريد اتحاد الاخوة الاسلامية دائما فوق اخوة الدم والنسب والوطنية والقومية نريد اتحادا قوميا يهابه الجميع حتي تقوي شوكتنا ونعود كما كنا افضل الامم ( كنتم خير امه اخرجت للناس ) نعود متحدين لنحرر الاقصي ولنكون امة لا اله الا الله بحق نتحد ونكافح من اجل الحق واضعين في الاعتبار اما حياة العزة والكرامه او ميته كريمه في سبيل الدين والمقدسات والاوطان والاعراض والله غالب علي امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

ان تاريخ الزحف علي المسجد الاقصي هو في نفس الوقت تاريخ تفرق المسلمين منذ خروج الاسلام من الاندلس

ان القدس الان والمسجد الاقصي اسيران ويتعرضات للبطش والاحراق وزلزله الجدران وتزايد الامور من سئ الي اسوأ كل يوم وماذا نحن فاعلون

الصلاه تمنع في المسجد الاقصي وقوات الاحتلال الصهيوني احفاد القردة والخنازير يقتلون ابناء فلسطين ويعتدون علي النساء والشيوخ والاطفال في ابشع الصور للذل والمهانه وماذا نحن فاعلون الاستنكار لا يجدي واستجداء الدول الكبري اصبح لا يفيد فانهم اعوان علي الظلم ولا يعنيهم مسري رسول الله صلوات الله عليه او قتل ابناء فلسطين

عن محمد أحمد طه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: