الأحد , 27 مايو 2018
الرئيسية \ أخبارنا \ الكفن ينهى خصومة ثأرية بين ابناء العمومة “عائلة حسين  ” بقرية عرب العوامر  بأسيوط
الكفن ينهى خصومة ثأرية بين ابناء العمومة “عائلة حسين  ” بقرية عرب العوامر  بأسيوط

الكفن ينهى خصومة ثأرية بين ابناء العمومة “عائلة حسين  ” بقرية عرب العوامر  بأسيوط

 

 

 

أسيوط \ محسون غيط القليوبى

 

نجحت الأجهزة الأمنية ولجنة المصالحات ورجال الخير بمركز أبنوب بأسيوط من إنهاء خصومة ثأرية بين أبناء العمومة من عائلة” اولاد حسين واولاد عايد  بقرية عرب العوامر  بمركز أبنوب محافظة أسيوط على خلفية مشاجرة راح ضحيتها اثنين من اولاد حسين حيث اقيم سرادق للصلح بالقرية بحضور اللواء هاني عويس مساعد مدير أمن اسيوط لفرقة الشرق والعميد عماد النواوي وكيل البحث الجنائي والعميد زكريا سليمان مامور مركز شرطة ابنوب والمقدم عبدالمجيد مختار رئيس مباحث ابنوب والرائد عبدالحميد عبدالناصر معاون مباحث ابنوب  والرائد محمد محمود والنقيب حسين عبدالكريم  والنقيب احمد رجب رئيس نقطة شرطة عرب العوامر ومحمود العسيري امين حزب الريادة باسيوط  والحاج حمدي الشيخ منسق لجنة مصالحات بيت العائلة وحسين عطا نقيب فلاحين أسيوط  والالاف من ابناء القرية والقرى المجاورة والمركز

 

حيث بدأت مساعي الصلح بجهود غير مسبوقة من جمال شعلان وعبدالجواد شعبان  اعضاء  لجنة المصالحات بابنوب واللذين  تمكنوا من وأد الصدع بين ابناء العمومة ” اولاد حسين ” وانهاء الخصومة الثارية بينهما و التي امتدت اكثر من  23 عاما  

بدأت مراسم الصلح بايات من الذكر الحكيم وتقديم الكفن حيث خرج كلا من حسين محمود محمد عايد وهاني شاكر عثمان محمد عايد من منزلهما يحملان الكفن وبجوارهم عدد كبير من المواطنين ورجال الامن حتى وصلوا الى السرادق المقام وقاما بتقديم كفنهما الى الحاج يحي كامل ” اولاد حسين والذي استقبلهم بقبله على الرأس وتعانقا الطرفان لينتهي بذلك نزيف الدم بين العائلتين

 

وفي كلمته أكد اللواء هاني عويس مساعد مدير أمن أسيوط لفرقة الشرق على الدور الحيوي الذي قامت به لجنة المصالحات ووحدة المباحث بالمركز  وسعة صدر اهل القتلى وعلى رأسهم الحاج يحي كامل وقبول الطرف الاخر بتقديم الكفن رمز العفو  والتغريب لاحد افراد الاسرة لمدة 5 سنوات مؤكدا على أن التسامح من شيم الكبار وان الاسلام دعا الى التسامح والعفو  مستشهدا بقول الله تعالى ” ومن عفى فاجره على الله ” واشاد عويس بجهود العائلتين في انهاء سلسال الدم واعترافهم بالخطأ الذي نشأ بينهما بسبب الشيطان منتقدا هذه العادة الجاهلية التي نهى الاسلام عنها وقال عويس ان هناك ثمة تناغم بين الشعب والشرطة لانهاء مثل هذه الخصومات ” الشرطة والشعب ايد واحدة

 

وقال العميد زكريا سليمان مأمور مركز شرطة أبنوب بان الشخص الذي يعفو يمتاذ بالشهامة والرجولة مشيدا بدور لجنة المصالحات بالتعاون مع مباحث ابنوب في انهاء تلك الخصومة بين ابناء العم وتقبل الطرفين لتلك الجهود وانهاء الخصومة التي امتدت لسنوات وفشلت مساعي كثيرة في السابق في انهاءها لتضرب بذلك مثلا يحتذى به بين ابناء العائلات المتخاصمة ودعا كل ابناء المركز للتكاتف وانهاء الخصومات الثارية ليعم الامن والامان بالمركز  

ومن جانبه أكد المقدم عبدالمجيد مختار رئيس مباحث مركز شرطة أبنوب على الجهود المبذولة في انهاء الخصومات الثارية بالمركز وتقديم الوحدة كل العون للجان المصالحات لتقوم بدورها المنوط بها مشيرا الى أن المركز نجح في انهاء اكثر من 40 خصومة ثأرية في الفترة السابقة ومازالت الجهود مستمرة وانه لن يهدأ له بال حتى يعلن مركز ابنوب انهاء كافة الخصومات الثارية ونعلن للجميع أن مركز ابنوب بلا خصومات ثأرية وقال مختار ان الحملات مستمرة لضبط الاسلحة غير المرخصة والخارجين على القانون لنشر الامن والسلام بالمركز

وفي نهاية مراسم الصلح تقدم ابناء العائلتين امام منصة الصلح واقسموا على كتاب الله بانهاء ملف هذه الخصومة الثارية وصفحة الماضي البغيض وان يكونوا اخوة متحابين وجسد واحد في ثوب واحد

 

تعود الخصومة الثارية بين اولاد حسين واولاد عائد ابناء عمومة بقرية عرب العوامر الى عام 1994 م نتج عنها وفاة كلا من عبدالمطلب كامل احمد وكمال كامل أحمد واصابة محمد حسين أحمد من الطرف الاول وبجهود رجال الخير والجهات الامنية ولجنة المصالحات تم عقد الصلح وانهاء الخصومة بتقديم كفنين للطرف الاول وتغريب محمد محمود عايد لمدة خمسة سنوات خارج المحافظة     

 

 

 

 

عن محسون غيط القليوبى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: