الجمعة , 14 ديسمبر 2018
الرئيسية \ اسيوط \ الثانوية العامة الجديدة بين المؤيدو المعارض فى الشارع الأسيوطى
الثانوية العامة الجديدة بين المؤيدو المعارض فى الشارع الأسيوطى

الثانوية العامة الجديدة بين المؤيدو المعارض فى الشارع الأسيوطى

كتبت :صفاء العريان

انتشرت فى الأوانة الأخيرة معلومات كثيرة عن نظام الثانوية العامة الجديدة الذى يتم من خلال الأنترنت ، والتكنولوجيا الحديثة ، إلغاء مكتب التنسيق لتوزيع الطلاب على الجامعات لذلك رصدت كاميرا أخبار أسيوط أراء الشارع الأسيوطى فى هذا النظام .

حيث تحدث شريف علام ، مدرس فلسفة “فى راى أن النظام الجديد محاوله لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في التعليم بعد حالة التدهور التي تواجهها في التعليم والترتيب المتأخر في تصنيفنا بين الدول في مجال التعليم” .

متابعا “أري أن النظام الثانوية الجديد محاوله ف الأتجاه الصحيح خاصة أننا محتاجين لتعليم قائم علي التكنولوجيا لأنها لغة العصر وينمي التفكير والأبداع بدلا من الحفظ والتلقين وكمان يخفف الضغط علي الطالب وولي الامر وكل المميزات دي موجوده إلي الأن نظريا ف النظام الجديد لكن الفيصل هنا هو التطبيق العملي للنظام ده وهل البنيه التحتيه للمدارس وكثافة الفصول وشبكات الإنترنت،  دا بالإضافه إلي المدرس وهو أهم عناصر العمليه التعليمه لأبد لنجاح أي نظام تعليمي الاهتمام بالمعلم ماديا وادبيا.

وأضافت أيضا لبنى ربيعى حسين ، ماجستير صحة نفسية أن هذا النظام صعب تنفيذه مع مجتمعنا وخاصة لايوجد له تمهيد من البداية للتكنولوجيا وأيضا يمثل ضغط نفسي كبير على الطالب وأولياء الأمور .

وأضافت حنان محمد ، اخصائي نفسي أن إلغاء نظام التنسيق فى الثانوية العامة أمر سئ ويؤدى إلى عدم عدالة اجتماعية بين الطلاب ، حيث أن الطالب طول السنة يذاكر وهو حظه اما يكون الفشل أو النجاح .

وأضاف أحمد جلال ، رئيس قسم التطوير التكنولوجي بالإدارة التعليمية بأبوتيج نظام التعليم الجديد منظومة رائعة ولكن بدون اساس سليم حيث ان مقومات النجاح للمنظومة الجديدة من طالب ومعلم غير متوفره .

حيث أن المعلم ليس عنده المقدرة أن يواكب التطور ولا يستطيع العمل به ولا الطالب قادر على الاستيعاب ولابد أن يتم التطوير على مراحل ، من خلال تدريب المعلمين على المنظومة الحديثة ، وليس مثلما يحدث هذه الايام يتم تدربية قبل العام الدراسي بأسابيع ، لأبد أن يكون الامر مخطط له.

عن إسراء ثروت

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: