الجمعة , 26 أبريل 2019
الرئيسية \ أخبارنا \ بالصور.. أهم النتائج التي توصل إليها مؤتمر “مستقبل الاعلام الرياضي العربي في ضوء ثورة الاعلام الرقمي”
بالصور.. أهم النتائج التي توصل إليها مؤتمر “مستقبل الاعلام الرياضي العربي في ضوء ثورة الاعلام الرقمي”

بالصور.. أهم النتائج التي توصل إليها مؤتمر “مستقبل الاعلام الرياضي العربي في ضوء ثورة الاعلام الرقمي”

كتبت : يارا أشرف

خلص مؤتمر “مستقبل الاعلام الرياضي العربي في ضوء ثورة الاعلام الرقمي” ، الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة اللبنانية وذلك التعاون مع جامعة الدول العربية يومي 10 و11 أبريل 2019، إلى جملة مقترحات وتوصيات بهدف التحرك لحماية هذه المهنة من عثرات عدم الاستفادة من فرص التحول الرقمي في فضاء ثورة التكنولوجيا.

هذا وسيتم رفعها إلى مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب وجامعة الدول العربية.

– من الضروري أن يتكيف الإعلام العادي ليواكب وينسجم مع المستجدات المتسارعة.
– كما إن التحدي بعينه هو أن يكون الاعلامي في عصرنا على قدر المهمة كي لاتصبح مهنة تراثية منسية.
– من الواجب أن تكون ثورة “الانترنت” ووسائل التواصل الاجتماعي المتعددة الوسائط عاملا مساهما في تنويع الاختصاص والانفتاح على الأدوات الجديدة في ظل ضوابط المسؤولية المهنية.
– وأيضا التشديد على حسن الانتقاء والرقابة الذاتية للمحافظة على نوعية المنتوج ومصداقيته.
– التشديد على مبدأ الفصل التام بين مفهوم الإعلام الصحيح المطالب بتنويع تخصصه، وبين من يشتغل تحت هذا الغطاء بشكل غير مهني.
– المطالبة بالفصل وعدم المزج عن طريق الخطأ مع الإعلام الشخصي ونقل الرأي الخاص.
– الفصل بين أن يكون كل شخص هو اعلامي في حد ذاته، خاصة أن الخلط بين العام والخاص يقلل من الأهمية النوعية.
– التذكير بأن الإعلام الجديد ليس بديلا عن الإعلام التقليدي وإنما وسيلة لتطويره لمواكبة العصر، مع الأخذ في الاعتبار أن الإعلام المتمثل في وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين كونه مجاني في فضاء مفتوح وبالتالي لا حدود لمستخدميه وتطلعاتهم.
– تفتقد وسائل التواصل الاجتماعي إلى الدقة والتدقيق لأنها تتحول إلى وسيلة لنشر الشائعات واختراق الخصوصية، كما أنها جعلت مستوى لغة الكتابة والتخاطب متدنية.
– على الإعلام الرياضي أن يفخر بكونه أقدم أنواع التخصص في مهنة الصحافة (أكمل عامه ال250).
-الدعوة لتخطي أزمة الإعلام المكتوب /المطبوع وذلك بأن يعرف أصحاب هذا الاختصاص امكاناتهم ومصادر قوتهم، والعمل على تطوير هذه المزايا لمواكبة متطلبات العصر.
– التصدي لفوضى انتشار الإعلام الجديد وعدم دقته، لا يمكن أن يتم إلا بالمعلومة الرصينة والدقيقة والتحليل وهو ما من شأنه أن يقوم بعضا من اعوجاج وسائل التواصل الاجتماعي وسلبياتها التي تبدو غير قابلة للسيطرة، في الوقت الذي يزداد فيه هذا المكون تطورا.

عن إسراء ثروت

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: